بيان السفير جون راكولتا جونيور

8 يناير، 2021
شهد العالم أحداثًا صادمة يوم 6 يناير في مبنى الكابيتول بالولايات المتحدة، موطن أعرق ديمقراطية تمثيلية مستمرة في تاريخ العالم الحديث. إنني أدين بأشد العبارات العنف الذي وقع في تلك القاعات المقدسة وذلك من اعتقادي الراسخ بأن العنف ليس حلاً أبدًا.
ولكن أسس أمريكا الديمقراطية لا تزال متينة، فكما رأينا في الساعات التي أعقبت الفوضى وقف نائب الرئيس بنس جنبًا إلى جنب مع رئيسة مجلس النواب بيلوسي لإكمال عملية التصديق على الأصوات الانتخابية المنصوص عليها في الدستور. هذه هي الخطوة الأخيرة في عملية تأكيد نتيجة الانتخابات الرئاسية التي اختار فيها الشعب الأمريكي جوزيف بايدن وكمالا هاريس رئيسا ونائب رئيس للولايات المتحدة.
في 20 يناير 2021، سيؤدي الرئيس المنتخب بايدن ونائبة الرئيس المنتخبة هاريس اليمين الدستورية لتقلد أعلى منصبين في البلاد، وسأقف بفخر إلى جانب زملائي الأمريكيين للاحتفال بانتصار مبادئنا الديمقراطية ونظامنا الدستوري على العنف والفوضى. على الرغم من انتهاء خدمتي كسفير للولايات المتحدة في الإمارات العربية المتحدة في نفس اليوم، إلا أنني سأغادر بكل فخر وشرف لتمثيل بلدي في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولن أتمنى شيئا سوى التوفيق للرئيس الجديد ولمن يختاره خلفا لي كسفير في هذا البلد الرائع.