المؤتمر الوزاري لتعزيز الحرية الدينية 2019

المؤتمر الوزاري لتعزيز الحرية الدينية 2019

يؤكد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أن “لكل شخص الحق في حرية الفكر والعقيدة والدين”. وعبر التاريخ، لعب التعبير الديني ورجال الدين دورًا مهمًا في مجتمعنا العالمي، حيث عززوا السلام والتسامح. وتعد حماية الحرية الدينية باعتبارها واحدة من الحقوق الأولى المنصوص عليها في دستور الولايات المتحدة الأمريكية، قيمة عزيزة تستحق الدفاع عنها بلا كلل. وحتى يومنا هذا، يمثل النهوض بالحرية الدينية الدولية أحد أهم التحديات في القرن الحادي والعشرين.

ويسلط عام التسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة الضوء على مبدء الشمولية – وهي قيمة مشتركة بين الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة حيث سمح احترام التعددية الدينية لدولة الإمارات العربية المتحدة بإظهار تنوعها الحيوي.

كجزء من التزامنا بهذه الحرية، ستستضيف الولايات المتحدة المؤتمر الوزاري الثاني لتعزيز الحرية الدينية في واشنطن العاصمة في الفترة من 16 إلى 18 يوليو 2019. سيكون الاجتماع الوزاري القادم بمثابة متابعة لما تم بحثه في العام الماضي، حيث سيجمع أعضاء المجتمع الديني والحكومات الأجنبية والمنظمات الدولية ومجموعة من المنظمات الدينية والعقائدية ومنظمات المجتمع المدني لتبادل الخبرات وتقديم طرق ملموسة لتعزيز هذه الحرية المشتركة.

سيقوم المشاركون بمناقشة التحديات ومعالجة التمييز والاضطهاد الديني وتعزيز الاحترام والحفاظ على الحريات الدينية. بالإضافة إلى ذلك، سيتضمن برنامج المؤتمر لأول مرة جوائز الحرية الدينية الدولية للأفراد الذين أبدوا التزامًا استثنائيًا بتعزيز الحرية الدينية.

يعد الدفاع عن حرية الدين مسؤولية جماعية لمجتمعنا العالمي. ، ولقد سُررنا أن نتعاون مع دولة الإمارات العربية المتحدة في فبراير من هذا العام في استضافة أول مؤتمر إقليمي بعنوان “التربية على التسامح بين الأديان:  السبيل لمكافحة التطرف “. وفي غضون أيام قليلة، نتطلع إلى الترحيب بوفد الإمارات العربية المتحدة برئاسة سعادة الشيخ عبد الله بن بية في المؤتمر الوزاري في واشنطن.

يؤكد الاجتماع الوزاري لعام 2019 وبمشاركة من جميع أنحاء العالم، على التزام الولايات المتحدة والمجتمع الدولي بالحرية الدينية. نحن فخورون بالتضافر مع الأفراد من جميع الأديان للتقارب والدفاع عن حقوق الإنسان الأساسية.