الحريات الدينية في دولة الإمارات

شهدنا في الأسابيع الأخيرة  تغيرًا هائلاً في معيشتنا وطرق تنقلنا وكيفية عملنا. لقد شهدنا مجتمعات معزولة ومنفصلة، مما تسبب في اضطراب مفهوم، وكل ذلك للصالح العام. في لحظة كهذه، أود أن أثني على قيادة حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة لقيادتها في هذا الوقت من الأزمة، ولشراكتها الوثيقة مع الولايات المتحدة الأمريكية، بينما تجسد قيمها كمنارة للحرية الدينية في العالم.

بينما نقترب من فترة فريدة من نوعها ستشهد احتفالات الديانات الإبراهيمية بعيد الفصح اليهودي وعيد القيامة المسيحي وشهر رمضان الكريم في غضون فترة زمنية قصيرة، أود أن أعبر عن إعجابي بقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة لأنها تعمل على نشر الحق في الحرية الدينية. إن الإعلان الأخير عن أن دبي ستستضيف أول معبد تبنيه كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة في الشرق الأوسط هو دليل على التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بالحرية الدينية. سيخدم هذا المعبد الآلاف من قديسي الأيام الأخيرة الذين يعيشون في الخليج والشرق الأوسط الكبير وآسيا. إن قبول دولة الإمارات العربية المتحدة لجميع الأديان مستمر في النمو، ونحن نشيد بها على ترحيبها الكريم بكل الديانات. لا يوجد مكان أفضل في المنطقة لهذا المعبد الأول من دولة الإمارات العربية المتحدة ، حيث يعيش أكثر من 200 جنسية في سلام ووئام معًا.

إن وجود المعبد في منطقة دبي 2020 هو إرث رائع لمعرض إكسبو 2020. في الوقت الذي يجتمع فيه العالم من أجل إكسبو، سيستمر مجتمع الأديان في التواءم ، بفضل روح انفتاح دولة الإمارات العربية المتحدة واستقبالها الدافئ.